أعيديني إلى كُنّا

ستزهرُ في حديقتنا 

ملايينٌ من الأزهارِ حمراءُ

بلون الزهرةِ الأولى

و تشدو فوق شٌبّاكي عصافيرٌ

مسافرةٌ

إلى ميعادنا الأولْ

أعيديني إلى أيامنا الأولى

أعيديني

إلى عينيك ألواناً من الفيروز و الزعترْ

أعيديني 

إلى الليلِ الذي يغفو على كتفيكِ أمواجاً

حريرٌ الليل ما زالت سنابلهُ على صدري

تعانقني

وِشاحَ الحبِّ لو تدرين يا عمري

أعيديني إلى أفراحنا الأولى

لثوبِ العرسِ طرَّزهُ :

خيوطُ الشمسِ ،

زهرُ اللوزِ و الحنَّاءْ

أعيديني إلى أمجادنا الأولى

أعيديني إلى الفجر الذي غنَّى

أعيديني إلى كُنّا

فإنَّ الآن تُنكرني

و تنكرني عيونُ الناس ِ

تُنكرني بقايانا

أعيديني إلى أشعارنا الأولى

أعيديني إلى أشواقنا الأولى

أعيديني إلى شُبَّاكِنا الأولْ

أعيديني …………..