الحكم العطائية

الحكم العطائية

كتاب الحكم العطائية من أشهر الكتب العربية والعالمية  الصوفية على الاطلاق فالكتاب تأليف ابن عطاء الله السكندري

يحتوى كتاب الحكم العطائية على 264 حكمة  كتبها ابن عطاء وقد قام بشرح هذه الحكم الكثير من العلماء وألفوا العديد من الكتب فقط لشرح الحكم 
من بين هؤلاء العلماء الشيخ ابن عجيبة، في كتابه إيقاظ الهمم في شرح الحكم  والدكتور على جمعة  والدكتور محمد البوطي وغيرهم وغيرهم 

ونقتبس لكم بعض من الحكم العطائية : 

إن رغبتك البدايات زهدتك النهايات، وإن دعاك إليها ظاهر نهاك عنها باطن، إنما جعلها محلا للأغيار ومعدنا لوجود الأكدار تزهيدا لك فيها.
علم أنك لا تقبل النصح المجرد فذوقك من ذواقها ما يسهل عليك وجود فراقها.
العلم النافع هو الذي ينبسط في الصدر شعاعه وينكشف عن القلب قناعه.
خير علم ما كانت الخشية معه، فالعلم إن قارنته الخشية فلك وإلا فعليك.
متى آلمك عدم إقبال الناس عليك أو توجههم بالذم إليك، فارجع إلى علم الله فيك، فإن كان لا يقنعك علمه فمصيبتك بعدم قناعتك بعلمه أشد من مصيبتك من الأذى منهم، إنما أجرى الأذى على أيديهم كي لا تكون ساكنا إليهم، أن أراد أن يزعجك عن كل شيء حتى لا يشغلك عنه شيء.
إذا علمت أن الشيطان لا يغفل عنك فلا تغفل أنت عمن ناصيتك بيده، جعله لك عدوا ليحوشك به إليه، وحرك عليك النفس لتديم إقبالك عليه.
من أثبت لنفسه تواضعا فهو المتكبر حقا، إذ ليس التواضع إلا عن رفعة، فمتى أثبتت لنفسك تواضعا فأنت المتكبر، إذ ليس المتواضع الذي إذا تواضع رأى أنه فوق ما صنع ولكن المتواضع هو الذي إذا تواضع رأى أنه دون ما صنع.
التواضع الحقيقي هو الناشئ عن شهود عظمته ، وتجلي صفته.
لا يخرجك عن الوصف إلا شهود الوصف، المؤمن يشغله الشاغل لله عن أن يكون لنفسه شاكرا، وتشغله حقوق الله عن أن يكون لحظوظه ذاكرا.
ليس المحب الذي يرجو من محبوبه عوضا، أو يطلب منه غرضا، فإن المحب من يبذل لك، ليس المحب من تبذل له.
لولا ميادين النفوس ما تحقق سير السائرين.
لا مسافة بينك وبينه حتى تطويها رحلتك، ولا قطيعة بينك وبينه حتى تمحوها وصلتك.
جعلك في العالم المتوسط بين ملكه وملكوته ليعلمك جلالة قدرك بين مخلوقاته، وأنك جوهرة تنكوي عليك أصداف مكوناته، وسعك الكون من حيث جثمانيتك، ولم يسعك من حيث ثبوت روحانيتك.