قراءة جواب في صيغ الحمد أون لاين بدون تحميل،كتب ابن القيم،كتب دينية،تحميل كتاب جواب في صيغ الحمد ابن القيم مجانا pdf
تحميل كتاب جواب في صيغ الحمد لـ ابن القيم

جواب في صيغ الحمد

كتاب جواب في صيغ الحمد لـ ابن القيم الجوزية يبرز  أهمية الحمد كذكر من  الاذكار المعروفة و يبين  ثوابهكما قام ابن القيم بجمع معظم  صيغ  الحمد  المعروفة كما أنك  ستقرأ عزيزي القارئ العديد  من  الصيغ  الرائعة التي  لم  تكن  تعرفها قبل ذلك

سيجعلك  الكتاب تستمع بالعديد من الصيغ  البلاغية و الروحانية الرائعة و نرجو الله  أن  يكون  في  ميزان  حسناتك 

 

 

ابن قيم الجوزية من مواليد عام 1292م وتوفى عام 1349م, من ابرز واشهر علماء الدين الإسلامي في القرن الثامن الهجري ولديه الكثير من المؤلفات الكثيرة ، عاش في دمشق ودرس على يد ابن تيمية . وسجن في قلعة دمشق في أيام سجن ابن تيمية وخرج بعد أن توفى شيخه , عمل بالإمامة , والتدريس، والفتوى وتأليف الكتب , قال ابن رجب: “وكان ذا عبادة وتهجد وطول صلاة إلى الغاية القصوى، وتأله ولهج بالذكر وشغف بالمحبة، والإنابة والاستغفار والافتقار إلى الله والانكسار له، والانطراح بين يديه وعلى عتبة عبوديته، لم أشاهد مثله في ذلك ولا رأيت أوسع منه علماً، ولا أعرف بمعاني القرآن والسنة وحقائق الإيمان منه، وليس بمعصوم، ولكن لم أر في معناه مثله. وقال ابن كثير: “لا أعرف في هذا العالم في زماننا أكثر عبادة منه، وكانت له طريقة في الصلاة يطيلها جدا، ويمد ركوعها وسجودها، ويلومه كثير من أصحابه في بعض الأحيان فلا يرجع ولا ينزع عن ذلك”. وقال ابن حجر العسقلاني: “وكان إذا صلى الصبح جلس مكانه يذكر الله حتى يتعالى النهار، ويقول: هذه غدوتي لو لم أقعدها سقطت قواي، وكان يقول: بالصبر والفقر تنال الإمامة بالدين وكان يقول: لابد للسالك من همة تسيره وترقيه وعلم يبصره ويهديه”