قصيدة حاجات بتموت تأليف محمود أنس
قصيدة حاجات بتموت تأليف محمود أنس

حاجات بتموت

الشوارع بتخطف مشاعر الريفي

و البيوت هِنا طَبعَها خَريفي

و البشر زي الشجر دِبلوا

وقعت بواقي الروح تبِاعا ع التراب

الجو دافي رغم موجة الإغتراب

كل الوشوش تشبه لبعض

كل الحقايق تتقلب ل سراب

 

يخطفك سحر الطبيعه لكن

تقتلك قسوة المضمون

هنا وقفت حدود الكون

و اتبدلت ريحة الخضار بالجهل

هنا كل اللي كان صعب سهل

م السهل مثلا تقنع الناس بالنِبوه

هنا الموت بيدُق ارواح الناس

لحظة أذان المؤذن للعشا

 

السهرانين هنا مش مجروحين

السهرانين هنا عشمانين

يدوقوا طعم ليل المدينه

هنا كل الليالي حزينه

رغم اندلاع الضحك  م الافواه

هنا التجاعيد كمزيكا

بيعزفها عجوز تايه

كأن الارض مرسومه

على وشوش البشر علامات

 

 هنا الحكايات ما بتجفش

برغم رتابة الاحداث

هنا الاخبار بتتنقل كما الانفاس

مافيش اسرار ف قلب الريف

 

هنا الصوره بدون تزييف

ف ضحكة عم عبد العال

و كلمة ياسطى للدكتور

هنا المغمور متاح انه

بضحكه و كلمه يبقى زويل

هنا الفلاح بلون النيل

بيسقى الزرعه بملامحه

فتصبح خَضرا لون قلبُه

 

هنا كان صعب تبقى غريب

برغم انك غريب فعلا

هنا كل البيوت ارضك

و كل الاراضي بيوت

 

هنا وقفت كل الحدود 

هنا ف الريف حاجات بتعيش

لكن اكتر ، حاجات بتموت

 

محمود أنس