خاطر

زلة قلم أم جشع إشتياق أم ذلك الشعور الغريب الذي ينتابني من سنين أم ضيق صدر أم فيض خاطر جعلني اكتب يوم العيد عن عيد منامك الثامن لست هنا لأستعطف البعض
أو أبحث عن مساند
أو أجمع عبراتكم لأغسل ذنوبي و آلامي
في عيد منامك الثامن تعثر القلم تحرك الالم
سالت دمعتي من الم الفراق
من نهاية السياق
من صعوبة السباق
أنا المشتاق للسنين الخوالي
أنا المعتاد على فقدان كل نفيس و غالي
أأشكيكي
قسوتهم أم فراقهم
كذبهم أم نفاقهم
أصبحت فيهم غريب فالإغتراب عندي تعدى الشعور ليصبح نمط حياة
والحياة من بعدك منتهى العناء
لما لم تعليميني لوغتهم قبل الرحيل!!!
أكان هذا مستحيل !!
أم جميل أن أكون ذا أدب ?
أي أدب مع أناس صابهم
داء الكلب
داء الثلب
ماكان منهم لي إلا الغلب
لأجل ذلك قلت لكي أنا مغترب
ليس هذا كل ما يقال فلأن اليوم عيدهم إختزلت المقال