عانس للكاتبة امل ش

 

ذكرى سنيني كفيلمٍ قصير                           منثوراً غباره مثل العبير

يهاب القلبُ من الضمور                           من وحشة اطراف السرير

فنهار صيفه طوييييل                                       و شتاءُ ليلهِ زمهرير

و الكلُّ بحبّهِ هانىءٌ                                       و العينُ لا تنامُ قرير !

انافسُ بأسّهُمَ ادعيتي                                  اماني الحالم و الصغير

و اُشّفِقُ لخشونةِ اجّسادٍ                             ما اعتادتّ البِسةَ الحرير

فالكلُّ قد انطلقَ الخُطى                          و وحدي عجزّتُ عن المسير

و بمخبأي اليأسُ عَرَفّ                                       و الهجّرُ ذُلّهُ كالأسير

و العمرُ معظمه انقضى                                           بلأعذار و بالتبرير

فحَذارِكَ القولَ : كَبِرتِ !                                   اذّ كنتَ عن دربي ضرير

فالنصيبُ حُكِمَ بالقدر                                    و القدير قد رسم المصير

لكن تذَكّرْ عُشّقُنا ؟                                            يا صديقي و السّمير

ففي الأمسِ كنتُ جاهلاً                                      و انتَ بالعشقِ خبير

و غَلبتَ بغزلِ اشعارك                                         كِّلا الفرزدق و الجرير

و اليوم عُقِد اللسان !                                            و تَعثُّرُ الحبِ خطير

و حين قرَرّتَ الرحيل                                            الم يُعذّبُكَ الضمير ؟!

لكنك صَغِرتَ بالهجران                                     و اصّبحتُ بإخلاصي كبير

و سَيَهْدِمُ الغد اوهامَك                                         و يُلام الزمان بتقصير

و رُغمَ قساوةِ ذَنّبُكَ                                      لما النسيان همٌ عسير ؟!

فأَجَبْتَني : لأن العشقَ                                         ليُبّسِ الخبزِ كالخمير

و الغضب يَمُرُّ و ان طال                                       و عِتابُكِ يُحّلِي المرير

و اَزَلّتَ غمّي ببسّمَةٍ                                            اضاءت الوجْهَ المنير

فقلتُ : اذاً لقصّرنا !!                                            فالعُرّشُ يصبو للأمير